مقالات

تجيب لك آية ممدوح على سؤالك “كيف أقرأ”

الكاتبة والشاعرة : آية ممدوح

القراءة في كونها مفيدة أو كونها عادة ينصح بها لم تروج لنفسها بالشكل الكافي بالأخص فى مجتمعاتنا العربية.

وانتصرت سلع أخرى على الكتاب منها النافع و التافه. إلا أن هناك جوانب لا تؤخذ فى الاعتبار حين يتحدث المثقفون وغير المثقفون عن اهمية القراءة .
أشياء لم يتم فتحها للنقاش من قبل الحكومات و مشرفي الثقافة والعاملين بمراحل عمليات النشر الخاص وأخيرا المؤسسات التعليمية .

القراءة علاج،
نعم القراءة قادرة أن يعالجك من أمراض تعرفها وأمراض لا تعرفها.
لن نذكر وحسب هنا استخدام بعض الأطباء النفسيين للكتب حتى يساعده مرضاهم على إسقاط ما في أنفسهم و الاطلاع على حيوات لشخصيات مختلفة تخوض صراعا مشابها لما يعانون فى حياتهم، و هذا يكون علاج المريض دون دواء أو تدخل في حياته بالنصيحة الصريحة.
ووجدت حالات تؤكد على التعافي من التعب والأرق آلآم جسمانية بعد مطالعة الكتب بالاخص الأعمال الأدبية .
و لن نذكر لك فقط العبرة والعظة التى يتلقاها أبناؤك أو أبناء آخرون فى رياض الأطفال من خلال قصة تروى لهم على لسان عرائس ماريونت تبسط لهم درس فى القيم أو تحكي قصة من سالف العصر والأوان وهو درس خرج من النفس الكتاب المهمل أسفل التراب في مكتبتك.
ولن نذكر فقط أنك تمد أذنيك ناحية العاملين بمهن مختلفة فى دائرتك الصغيرة لتحصل على معلومات من خبراتهم التى مرت عليهم توصلك إلى مآربك وتقيك غدر غادر أو تنفع بها نفسك أو أحدا من محبيك .
وكل هذة الخبرات هي فى رحم كتاب وميلاد قراءة .

لكن أيضا سنذكر أن كل أعلام الأمم أصحاب المقامات المرتفعة من مخترعين وعظماء وأصحاب استثمارات هم من القراء بكثرة وكم منهم قال أهمية القراءة بالنسبة لحياته و نجاحاته.

” أقضي كثيرا من الوقت فى القراءة ”
( رجل الأعمال بيل جيتس) .

” القراءة هي وسيلة لي لأوسع عقلي وأفتح عيني وأملأ قلبي ”
( الإعلامية أوبرا وينفرى ) .

” أنا أحب القراءة . أريد أن أنصح المزيد من الناس أن يقرأوا .
هناك عالم جديد بأكمله فى الكتب . أن كنت لا تستطيع تحمل السفر تستطيع ان تسافر بعقلك عبر القراءة . يمكنك رؤية اى شىء والذهاب لأي مكان تريد في القراءة ”
( مايكل جاكسون ) .

و سنذكر أيضا أن أشد ما تتعلق به من أمور كديانتك مثلا نتج تعلقك بها عن قراءتك نصوصها المقدسة وأكثر وأكثر أن كنت على دين ” اقرأ باسم ربك الذى خلق ” .
تعلقك وحبك لاقرباؤك هو حب مدعوم بالنصوص والعبارات .
كلمات عن فضل الأم وأخرى عن رعاية الأب وأخرى عن سند الأخوة وأخرى .
تلك هي التي ترددت على مسامعك وشكلت مشاعرك تجاه أقرب الأشياء إليك . نصوص عاشت أزمنة و أزمنة .
القراءة كعادة لك تزود من اعتمادك على نفسك فى التفكير وتساعد على تحررك من قيود لا تنفعك وتقيم فى ذهنك احتياطات واجبة لسلامة حياتك .

بشكل عام يمكن أن نقول إن القراءة ككل ستلخص معاناة الإنسان السابقة وتترك مجالا لأن تتداعى الحلول لتلك المشكلات في أذهان المثقفين والبسطاء بعدها يخلق إنسان جديد ذو معاناة أقل وأقل إلى أن تصير ما تصبو إليه البشرية السعادة من بعد السلام المنحقق. .

” قارىء اليوم قائد الغد” . ( مارجريت فولر صحفية أمريكية ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: