عام

والكارثة أن يصبح ” هذا ” من الأكثر مبيعاً !

فلا يغتر أحد بكثرة المبيعات .. إنهم يخاطبون الجماهير الغوغائية فقط ؛ ولو العبرة بالعدد لما سار القطيع الكثير خلف راعٍ واحد .

بقلم الكاتبة الإماراتية : 

مريم الساعدي 


وجدت هذا “الشيء” في قسم الأكثر مبيعاً في المكتبة، تصنيفه ” ديوان شعر” عبارة عن هكذا جمل وصور صاحبه في كل صفحة ؛ سعره 76 درهماً !

أقول للبائع كنت أتصور من البديهيات أن هكذا كتاب لا يقتنيه أحد ولو وضعوا معه ألف درهم هدية.

وأغلب الكتب المعروضة في قسم ” الأكثر مبيعاً” من هذه الشاكلة. قال هذا السائد الآن. وبدا محرجاً من هذا القسم وكأنه مسؤول عن انحطاط الذوق العام .

ليست المشكلة أن أي شخص يطبع كتاب على حسابه _ أمواله وهو حر _ ؛ لكن المشكلة الحقيقية أن يجد هذا الكتاب مكاناً في رف مكتبة، والكارثة أن يصبح من الأكثر مبيعاً!

فلا يغتر أحد بكثرة المبيعات .. إنهم يخاطبون الجماهير الغوغائية فقط ؛ ولو العبرة بالعدد لما سار القطيع الكثير خلف راعٍ واحد .

 

الكاتبة الإماراتية :
الكاتبة الإماراتية : مريم الساعدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: