مقالات

حب السيطرة والتملك

بقلمي اكتب ،،،،،،نضال العرجان
حب السيطرة والتملك
هي من مدمرات هذه الحياة على جميع الصعد فها تحن نرى بعض الأشخاص يقعون بالذنب بسبب اصرارهم على الأخطاء ونرى ان الفساد ظهر بالبر والبحر بما كسبت ايدي الناس من أفعال واعمال وتراهم مشاهدين ومتفرجين دون الإكتراث لما يكتب ويقال وإبتعادهم عن طريق الحق والصواب فإما العمل الصالح وقول الحق او التنحي وعدم السير بطريق الخطأ فالمقارنة واضحة بين الصح والخطأ لكي تكون العلاقات الإنسانية بين الناس قائمة على الإحترام والتقدير والأصل الرضا والقناعة والسعي للتغير وبالطريقة والاسلوب الصحيح وعلى أساس الصحة والمعرفة التامة بكل الأمور

                                                      إقرأ المزيد ما بين الثقة بالنفس و الغرور

فسوء الظن وتتبع اخبار الآخرين وتكذيبهم وتحجيمهم والإستهزاء بمشاعرهم والتعدي عليهم وإيذائهم مرفوض جملة وتفصيلا لأنها تجر الإنسان إلى النفور والكراهية فالحرص على الإحترام والتقدير وان لا يسير الإنسان إلى الخيال والطريق المجهول فالذهن حول صورة رائعة جميلة خالية من العيوب وما اكثر عيوب البشر فالعظيم بأخلاقه وحبه من قبل الناس ليس بفرض نفسه فالكمال لله سبحانه وتعالى ومن هنا نتفاجا بأمور لا نتمناها وغالبا ما نقع بالأخطاء من توقعات خاطئة من خلال التأثر المحيط من اغفالنا عن الإيجاليات والسير وراء السلبيات

سيكولوجية التوجيه والسيطرة.

فالوقوف عند الزلات مطلوب حتى لا يصاب الإنسان بالعظمة ويرى نفسه فوق البشر فأخلاق البشر تتحدث لكن نرى هنا وهناك حب السيطرة والتملك وحب الذات إما بقرار منفرد او خاطيء ولا يسمح لاحد بالمراجعة والتدخل بشؤون الآخرين وهنا تتحاصر الأسئلة التي بحاجة إلى أجوبة تملك وسيطرة وحب الذات والتحكم واللوم بصفة خاطئة والإنتقاد الخاطيء مع وضوح التقصير المنفر والتشجيع على الخطأ والترهيب دون الترغيب فالصحيح الانشغال نحو الخير والفلاح والتواصل الطيب الجميل حتى لا يكون هنالك إهمال فالإنشغال بالخير او عدم ذلك وعدم سوء الظن لان بعض الظن إثم والعياذ بالله 

لو يعلمون….بقلم إيناس رمضان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: