حياة الفنانين

ماجد عيسى” تغريني الأدوار الصعبة و الأستاذ عروة العربي أكثر من أثرَ بي مهنيا

إعداد وإخراج صحفي/ ريمه السعد ..تحرير / ريمان قصص 

*شخصية أشرف في “على قيد الحب “طبيعية وباسم السلكا تعاون معي للأقصى لوصول الشخصية إلى ما عليه الأن

*عبد اللطيف عبد الحميد يؤثر بي على الصعيد الشخصي والمهني بشكل لا يوصف

*مسلسل “خريف العشاق” وشخصية الصحفي مشعل الأقرب إلى قلبي

*عملت مع مخرجين مهمين جداً ولكل واحد منهم له أسلوبه وآلية تعامل خاصة مع الممثل

*أوجه شكري للأديبة ديانا جبور لاعتنائها بكافة التفاصيل الفنية

فنان متألق يسير بخطى ثابتة ومتزنة في مسيرته الفنية شارك في العديد من الأفلام السينمائية وله مشاركات في المسرح والتلفزيون الفنان ماجد عيسى ضيف سحر الحياة

اهلا وسهلا بك الفنان ماجد عيسى

بالبداية لنتحدث عن أعمالك في الموسم الرمضاني 2022 ومشاركتك في عدة أعمال متنوعة

ماهي الشخصية الأقرب لماجد ؟ وهل احد هذه الاعمال شكل نقلة نوعية لك ؟

كان لدي ثلاث مشاركات في الموسم  الرمضان 2022 أول مشاركة في مسلسل على قيد الحب بشخصية” أشرف “

تأليف فادي قوشقجي إخراج باسم السلكا إنتاج إيمار الشام بإشراف الأديبة ديانا جبور

وشاركت في لوحتين في بقعة ضوء مع المخرج الطموح “محمد مرادي” و شخصية الرائد هيثم بمسلسل  “حبيب” مع الأستاذ جود سعيد.

الشخصية الأقرب لي كانت في العام الماضي “الصحفي مشعل “في مسلسل “خريف العشاق” للكاتبة ديانا جبور والمخرج جود سعيد  والشخصية شكلت لي نقلة نوعية من حيث التعرف علي كممثل في الوسط الفني وعلى قدراتي فكان العمل ككل مهم جداً جداً فهو الأقرب إلى قلبي كماجد

اما هذا العام “على قيد الحب ” شخصية “أشرف” لاقى أصداء رائعة من قبل المشاهدين وأهل الفن الذي يهمني رأيهم جداً كما يهمني أيضا رأي الناقد أكثر لأنه يتحدث في الاختصاص ويصارحني عن سلبيات وايجابيات الشخصية

وشخصية أشرف شخصية بيضاء طبيعية 100%فلا يستطيع الممثل أن يخلق لهذه الشخصية كاركتر   ف الكاركتر دائما يساعد الممثل في الأداء مهما كان صعب لكن طبيعية الشخصية هنا أصعب من ذلك عاونني على تنفيذها ووصولها إلى بر الأمان المخرج باسم السلكا بحكم أنه يدير الممثل بطريقة جيدة جداَ فهو ذكي جدا لأنه يعي تماما ويعرف ما يريد قبل أن يدخل السيت

و أدى إلى نجاح العمل التعاون الكلي بين كل أفراده من الكتابة إلى الإخراج إلى الإنتاج وهنا أوجه شكري للأديبة ديانا جبور لاعتنائها بكافة تفاصيل العمل لوصوله لأعلى مستويات فنية جميلة

نعود لبدايات الفنان ماجد عيسى ودخوله عالم الفن من أين كانت ؟

البداية في عمر 11سنة عملت بفرق خاصة و عملت في المسرح القومي كممثل 

قدمت على المعهد العالي للفنون المسرحية ولحدوث اشكال مع  أحد الدكاترة أخذت قرار بعدم تقديم الامتحان فكان قرار متسرع جداً وأندم عليه لأن المعهد مختلف تماما ومع ذلك لم أنحرم من الدراسة الأكاديميّة ، درست مادة التمثيل في معهد  “فيوتشر ستار” لمدة ثلاث سنوات إشراف أحمد الأحمد وعلاء الحسن وزياد الحسن وسيم قزق نغم ناعسة مجد فضة و عروة العربي الذي أثر بي على الصعيد المهني

و عملت في المعهد ذاته كمعيد مع أحمد الأحمد ومحمد حداقي  ونسرين فندي  وأنا منتسب سابقا لنقابة الفنانين بصفة ممثل

و  دورة إخراج مسرحي تحت إشراف عدد من الأساتذة منهم  الدكتور جمال قبش، والمخرجة سهير برهوم، الدكتور  محمود خضور والفنان مهيار خضور

يقال المسرح هو الـ cv الحقيقي لأي ممثل… من خلال تجاربك في المسرح ما رأيك بهذا القول وماذا شكل لك المسرح

نعم المسرح هو cv الحقيقي للممثل وهو أبو الفنون

المسرح دائما يعمل على إعادة تدوير للممثل التلفزيوني ليمسك ادواته بشكل صحيح و أقوى وأفضل كما أن المسرح يكشف الممثل الجيد من السيء، اما التلفزيون يسرق كثيرا من إمكانيات الممثل فالمسرح أهم.

ولكن هذا لا يعني أن التلفزيون غير قادر على صنع لحظة اكيد هناك أشخاص في التلفزيون عملوا أعمال مهمة  ولكن هناك الأهم و هو المسرح والسينما.

وللسينما والإذاعة حصة من حضورك فيها حدثنا عن كيفية العمل فيهما ؟و من خلال هذه المشاركات تلفزيون سينما مسرح إذاعة ماالفرق بينهم وأي منها تفضل والتي تشهر الفنان أكثر ؟

عملت في الإذاعة والسينما. الإذاعة مدرسة حقيقيه

فـ الممثل يوصل احساسه للجمهور عن طريق أدواته المتمثلة بالصوت والاحساس والتلوين الصوتي المعبر 

أما بالنسبة للسينما فهي ذات طابع خاص هي الذات والحياة 

و أكثر ما استمتع فيه هو العمل في السينما وخاصة مع الأستاذ العريق عبد اللطيف عبد الحميد لأنه يؤثر ب ماجد على الصعيد الشخصي والمهني بشكل لا يوصف

،ولدي تجارب كثيرة بالسينما جيدة ومتواضعة منها ” نجمة الصبح” و”صديقي محمد” مع الأستاذ جود سعيد والأستاذ عبد اللطيف عبد الحميد لدي معه ثلاث أفلام وهي عزف منفرد… الإفطار الأخير.. وآخرها طريق

المسرح والسينما والتلفزيون يختلفون عن بعضهم بطريقة التعاطي وآلية التفكير، ليس من المعقول أن أؤدي النمط المسرحي في الدراما التلفزيونية، ولا يجوز أن أمثل نمط تلفزيوني بالسينما.

لكن استطيع أن أعمل كممثل سينمائي في التلفزيون وهذا يكون بإبداع المخرج كيف يتعامل مع المادة التلفزيونية التي يقدمها. و الشهرة ممكن أن تأتي من فيلم سينمائي ، لكن الأكثر مشاهدة هو التلفزيون لكونه موجود في كل منزل

اقرأ أيضا صراع الخير والشر مستمرٌ.. وأحلامنا مع وقف التنفيذ “بقلم سنا الصباغ”

لكل مخرج ميزة خاصة به وأدوات يمتلكها تختلف عن الآخر من خلال اعمالك أي المخرجين كان العمل معه مميز وممتع وأقرب اليك أكثر ؟ ولهم جميعهم كل التقدير

عملت مع أسماء مهمة منهم عبد اللطيف عبد الحميد، نجدة أنزور، رشا شربتجي، جود سعيد، باسم السلكا، حيث كل منهم له أسلوبه وآلية تعامل خاصة مع الممثل، وكل فرد منهم استفدت بطريقة هائلة.

الأستاذ نجدة تلقيت منه اهتمام بشكل لا يوصف، أما جود سعيد فهو صاحب طاقة إيجابية ويجيد التعامل مع الممثل

 رشا شربتجي ترهق الممثل وتتعبه لكي تستفزه وتخرج كل طاقاته لكن كل هذا التعب ينسى عند رؤية النتيجة.

وعن عبد اللطيف عبد الحميد هو أكثر شخص أثر بي على الصعيد الشخصي والمهني وهو الشخص الوحيد الذي لا أقول له لا، فحتى لو أصبحت نجماً كبيراً ودعاني لمشهد سوف البيه، أما باسم السلكا صدمني بحرفيته في الإخراج 

هل يقبل الفنان ماجد بأي دور لمجرد اكتساب المال و ماالذي يهمك أكثر عندما يعرض عليك أي عمل ؟

بالتأكيد لا أعمل فقط من أجل المال، وأنا اعتذرت عن أدوار في السينما والمسرح والتلفزيون لأن الأدوار لم تكن بالمستوى الجيد بالرغم أنني كنت أستطيع طلب الرقم الذي أريد ومع العلم أنني أيضا كنت بحاجة لفرصة لكن هذه الأدوار لا تحقق لي هذه الفرصة 

أنا ابحث عن ثقل الدور وأهميته و الفائدة التي سيقدمها لي وللعمل.

قد يهمك الفنانة لمى هاشم ” هافال حمدي يعمل بمبدأ السهل الممتنع ..نجم قادم من موسم 2022

ما الأدوار التي تغريك أكثر وتتمنى أن تقدمها ؟

الشخصيات التي تغريني هي جميع الشخصيات التي لا تشبهني على أرض الواقع وأحب أن أؤدي الشخصيات المريضة نفسياً

ما الاعمال التي تتابعها في هذا الموسم وهل فعلا بدأت الدراما السورية تتعافى وتعود لألقها كما كانت عليه قبل الازمة التي تعرضت لها بلدنا ؟

يقولون أن الدراما وقعت بحجة عدم وجود نصوص وأنا لا أقتنع بهذه الفكرة لأن النصوص موجودة، لكن رأس المال المهم والفني كان مغيب تماما، فالكتاب المهمين موجودين لكن الشركات لا تعطيهم حقهم بالتعب لذلك كانت متوفرة فقط النصوص البدائية والرديئة.

أكيد هذه السنة وقفة من جديد بعد انكسار وسعيد جداً بعودة الدراما من جديد

أنا مقل بمشاهدة الأعمال بالوقت الحالي بسبب انشغالي، لكني اتابع بعض الأعمال المصرية، بالإضافة إلى بعض الأعمال السورية أكثرها “على قيد حب” ، و “مع وقف التنفيذ”، و”كسر عضم”.

كلمة أخيرة نختم بها حوارنا

أتمنى أن يزداد عدد المنتجين الفنيين الذين يفكرون بالمجال الفني بطريقة فنية بحتة وليس بطريقة تجارية، فعند انجاز عمل بطريقة فنية جيدة سيعكس في نفس الوقت على الجانب المادي لكن الكثيرين للأسف لا يأخذون الأمر من هذا الجانب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: