عاممقالات

حسين توفيق في بيت إحسان عبدالقدوس …




كتب / خطاب معوض خطاب
فى بيتنا رجل …
الرواية و الفيلم و القصة الحقيقية …


فيلم فى بيتنا رجل يعد من أشهر و أفضل و أهم أفلام السينما المصرية على مدار تاريخها ، هذا الفيلم تم إختياره ضمن أفضل 100 فيلم مصرى و تم إنتاجه سنة 1961م و قام ببطولته عمر الشريف و زبيدة ثروت و رشدى أباظة و حسين رياض و حسن يوسف و أنتجه و أخرجه هنرى بركات و كتب له السيناريو و الحوار يوسف عيسى عن قصة حقيقية كتبها إحسان عبدالقدوس .

قصة الفيلم حدثت بالفعل ، حيث قام الفنان عمر الشريف بأداء دور البطل الذى اختبأ فى بيت زميل دراسته حسن يوسف أما الحقيقة فهى أن الثائر حسين توفيق اختبأ فى بيت الكاتب إحسان عبدالقدوس نفسه .

كان حسين توفيق ابن عائلة أرستقراطية فوالدته تركية الأصل و والده توفيق باشا أحمد كان وكيلا لوزارة المواصلات ، تعلم حسين توفيق بمدرسة الفرير بالخرنفش ، ثم مدرسة فؤاد الأول الثانوية ، و كانت له ميول وطنية و كون جماعة تحارب و تكافح ضد الوجود الإنجليزى فى مصر ، فقد اشترك حسين توفيق فى إحراق ما يقرب من 30 سيارة للإنجليز .

تعرف حسين توفيق على أنور السادات الذى كان قد تم فصله من الجيش لميوله الوطنية و مكافحته للوجود البريطانى فى مصر آنذاك ، اتفق السادات مع حسين توفيق على قتل المصريين المتعاونين مع الإحتلال الإنجليزي و بالفعل قام حسين توفيق بقتل أمين باشا عثمان وزير المالية وقتها و صاحب العبارة الشهيرة التى شبهت علاقة الإحتلال الإنجليزي مع مصر بالزواج الكاثوليكى .

تم القبض على حسين توفيق و استجوابه و تعذيبه لإجباره على الإعتراف لكنه لم يعترف إلا حينما ادعى وكيل النيابة أن حسين توفيق قتل أمين باشا بسبب وجود علاقة بين أمين باشا و والدة حسين توفيق ، اعترف حسين توفيق بتفاصيل الإغتيال السياسى الأشهر فى تاريخ مصر و تم تقديمه للمحاكمة و جماعته و معهم أنور السادات .

أثناء المحاكمة تمكن حسين توفيق من الهرب حيث ادعى المرض و طلب الذهاب للطبيب و ذهب إلى بيته و هرب من هناك مرتديا بذلة ضابط ، اختبأ وقتها حسين توفيق لمدة 3 أيام فى بيت الأديب و الكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس ثم ذهب لمكان آخر بعد ذلك ، دون إحسان عبدالقدوس حكاية حسين توفيق معه فى رواية فى بيتنا رجل التى تحولت لفيلم شهير .

الفيلم غير بعض الأحداث عن الواقع حيث كانت نهاية الفيلم باستشهاد البطل لكن الحقيقة أن البطل ظل هاربا و ذهب إلى سوريا ، أما القضية فقد انتهت بالحكم على حسين توفيق بالسجن 10 سنوات غيابيا أما السادات فقد تمت تبرئته من تهمة التحريض على القتل ، و قد دون السادات قصته مع حسين توفيق فى كتابه البحث عن الذات .

المصادر :
جريدة الوطن الكويتية 13 أكتوبر 2014م .
جريدة الخليج السعودية 12 أبريل 2016م .
جريدة النهار الكويتية 29 أغسطس 2011م .
جريدة الراية القطرية 22 يناير 2007م .
كتاب البحث عن الذات (محمد أنور السادات) .
جريدة المصري اليوم 27 أبريل 2013م .
جريدة الوفد 5 يناير 20111م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: