أدم وحواءعام

المرأه بين شقي الرحى

 بقلم زينة محمد
المرأه هى المخلوق الرقيق الحنون الذى يضيف الدفء لكل المجتمعات وبدونها يختل نظام الكون .. وحين نقوم بعقد مقارنه بسيطه بين حال المرأه فى المجتمع الشرقي وحالها في الغربفى محاولة منا أن نكون على قدر من  الحياديه والموضوعيه والواقعيه وليس لي الا ضميري لاني إمرأة في النهايه .
حين نتكلم عن المرأه في الشرق
يؤلمنا أن نجد جرائم ترتكب بحق المرأه بأسم الشرف وبأسم الدين وهو من هذه الجرائم برئ
ويؤلمني في شرقنا أن يختصر البعض نظرتهم للمرأه من خلال الجنس
وهي عنوان العاطفه والحنان
ويؤلمني في شرقنا أن تخاف المرأه من زوجها أو أبيها أو أخيها أكثر من أن تخاف ربها
ويؤلمني في شرقنا أن يسئ البعض الظن فى كل إمرأة تعمل
ويؤلمني في شرقنا أن الطلاق يكون أحيانا وسيلة تهديد للمرأة وتخويف وابتزاز لها من قبل الرجل

.

ويؤلمني أيضاً أن المرأة نفسها لا تجيد ابراز مكانتها عندما تجعل اهتمامها فقط الأزياء والتجميل
ويؤلمني أيضاً أن المرأة تطالب بجميع حقوقها ولكنها لا تقوم بجميع واجباتها ولا اقصد التعميم ابداً
ويؤلمني في المرأة الشرقيه أن  يتباري الكثير في الدفاع عنها مثل جمعية حقوق المرأة
ولم يدرك أحد أن الراجل والمرأة كلاهما يعاني ويجب النظر الى مشاكلهم بعين الإعتبار .
 ويفرحني في شرقنا أن المرأة ما زالت محل تقدير واحترام كأم واخت وزوجه لها حق علي الرجل بتكريمها والانفاق عليها عند من يتق الله ويعرف دينه جيداً ..
ويفرحني في المجتمع الشرقي أيضاً أن صرخة واحدة من فتاه في الشارع كفيله بتحريك مشاعر النخوه عند الرجل
و يفرحني في المرأة الشرقية انها تتحمل وتقف بجانب زوجها بكل ود وحنان ومحبه

ويسعدني في شرقنا أن العلاقات الجنسية محميه بعقد زواج يضمن للمرأة كرامتها
ويمتلئ قلبي سرور كلما لثمت شفاه رجل يد أمه تبتغي رضاها وتلح لها بالدعاء
ويشرفني في شرقنا ان الأم ليس لها يوم في السنه ولكن حظها واهتمام بها والتكريم لها العمر بأكمله
.

أما عن المرأة الغربيه
فيؤسفني في غربهم أن كرامة المرأة مرتبطه بجمالها ومالها وعمرها وجنسيتها
فتري التقدير والإحترام ينهال عليها في سنين الصبا وربيع العمر ليكون مطلب اغلب الرجال
منها ولا يتعدي الحياة المؤقته كصديقه أو عشيقه وتبدأ زيارتها الي العيادات النفسيه خوفاً علي جمالها
ويحزنني في غربهم أن تحتفل فتاه بعيد ميلادها الثامن عشره بغصه وحسره عندما تبدأ مشوار حياتها بعيدا عن. حنان الأم ومسؤلية الأب
وهي وحيده لا ملجأ لها وأن تدبر شؤن حياتها

بنفسها .

ولكن تسعدني المرأة الغربيه لأنها تعرف واجباتها ومساهمتها في العلم والمعرفه والتحضر والرقي والثقافه
ووصولها الي التكنولوجيا الحديثه
ويسعدني في المرأة الغربيه انها تعرف واجباتها مثل ما تعرف حقوقها أياً كانت….! 
وتسعدني المرأة في المجتمع الغربي انها تعرف قيمة الوقت مثل ما تعرف قيمة المال ..
وأخيراً أوضح أن المرأة فى أى مجتمع لها
حقوق ولها واجبات وانها ليست نصف المجتمع
بل كل المجتمع سواء كان مجتمع شرقي أو غربي لأنها هى الأساس والمقوم الرئيسى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: