عاممقالات

خواطر صادقة

بقلم /نجلاء الراوي 
التجارب هي المعلم الذي يخبرك بمدي تعلمك ، وفهمك الجيد للتجارب يجب الا تضعه يكون مؤقتاً فتصبح وكأنك لم تتعلم شيئا ، فالتجارب في حقيتها دروس وغالباً تعاد بطرق مختلفة ، بعد تكرار مواقف مؤلمة او شعور مؤلم يحدث حالة من الاجتياح المفاجئ والرغبة في العودة للنقطة صفر حيث لا شيئ حيث نري فيها الراحة والسكينة وكأن ما مررنا به من الم سيزول عند رجوعنا لتلك النقطة ، الرجوع دائما عند النقطة صفر هو السهل الصعب من السهل ان تنفض نفسك من كل ما ارهقها واتعبها و كان السبب في قرارك بالرجوع للتك النقطة التي تشعرك وكان شيا لم يكن 
 لكن الصعب هل ستستمر في موقع تلك النقطة دون ان تحاول ان تتخطاها وتعود الي نفس سبب اختيار وجودك فيها، فيصبح من الصعب ان تتعلم من التجربة وستستمر المعاناة وقد تصبح مضاعفة ، الحياة لها العديد من الوجوه كما نحن تماما ، الحياة قد تسعد يوماً وقد تشقي اليوم التالي قد تبتسم وقد تكشر قد تعطي وتاخذ ، وهكذا نحن قد نظهر بالعديد من الوجه قد يكون والوجه مبتسم مع المحبوب، وممتعض مع من لا تطيقه النفس ، وقد يكون مرتاحا وسط مجموعة من الرفقاء ، وقد تتغير ملامحه مع اخرين وكذلك القلوب فهي تتغير فسبحان من سماها قلوب لتقلبها 
 وتقلبها لا بكون من عدم قد تكون مرت بتجربة انهكتها ووضعت بها ظلا يخنقها فتقلبت لتتحرر قبل موتها ، لا شيئ يحدث صدفة لكنه بقدر كتب من الله عز وجل ، الضعف اختيار لان الارادة بداخلنا والارادة هي القوة التي تجعل لا مكان للضعف ، الحياة تتغير ليست فقط كل يوم لكن قد يحدث التغير في لحظة غير متوقعة وتكون تلك اللحظة هي الفاصلة ، وانت من تحدد وقتها في اي اتجاه سيكون طريقك هل ستكمل ام ستعود الي النقطة صفر لتستعيد توازنك وتعيد مشاهدة الامور لكن بعين الصواب حتي تقرر الي اي اتجاه ستنطلق ، نحن من يجبر انفسا علي الوجود في اماكن ليست ملائمة لنا ، نحن من رهق انفسنا بالبكاء علي اللبن المسكوب
 علينا اغلاق الابواب التي دقت وفتحت خطاء ، علينا الابتعاد عن كل ما هو يأخذ من انفسنا واروحنا بشكل اناني ولا يكون المقابل تقديرا لحجم المشاعر التي ارهقت ، ابتعدوا عن من يسفه من عقولكم واحاديثكم ومشاعركم ، علي كل من ارهق واراد التقاط انفاسه اخذ نفسا عميقا والعودة للنقطة صفر ورؤية المشهد من جديد و وضع النقاط في اماكنها الصحيحة ، واجعل من المرارة والالم درسا حتي لا تتكرر التجارب المؤلمة ثانيا المرارت مفيدة فهي التي تجعلنا نري الحقيقة كاملة وتعطينا فرصة الاختيار لا تكملوا في وقتاً وجب فيه التوقف ووضع النقطة في اخر السطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: