شعر وحكاياتعام

عقارب مميتة

كتبت :داليا اياد
يمر الوقت ببطيء شديد وكل من حولي يسأل ويستفيد

يسأل لما كيف. لماذا
ولا يسأل أنت أنا. ذاك
ينظر حو ل نفسه ولا يدرك من حوله يتدخل في الخصوصية ولا
يهتم بالأساس ، أطلقت عنان الحياة وتمسكت بمشاريع
مستقبلية وتركت الإجابة علي السؤال ؟
واذا أودت ان أجيب
أجيب بالنظرة الصامتة فالصمت يجبر الآخرين علي ادراك
خطاياهم.
فقد قررت الرحيل بقطار النسيان الي حين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
حين تكون قصص الحب قصة واقعية وليست خيالية
حين تكون رسائل الحب بشفافية وليست إلكترونية…
حين تكون الاخطاء مغفورة وليست محفورة …………
حين تكون نظرة من العين بدقة حقيقية من القلب ……
حين تكون الحياة عمر بثانية من العشق……………..
حين يكون موقف اعتراض يضاهيه موقف ضحك ……
حين تكون انت انا والحياة الحب ……………………
كدت اخترق بك الفضاء بسفينة فضائية غريبة داخلها قلب
وبسمة ورضاب جميلة.
كدت أُجن وأصير مجذوب بذكري تختال سفينتي داخل …
الكواكب بعقارب مميتة لأحياء ذكري الروح العتيدة………….
مع الرياح تستنشق هواء نقي صافي
مع الرعد تسابق صهيل الخيل العافر
مع البرق تنير الكون الزالق …………
وبين المدرات تتراقص وعلي العرش تتربع مع الصولجان
تتكبل بالحبِ والعشق المراهق الابدي وتحارب الظل العنيد
العاق
وتسير العقارب بألفة وبلفة ٦٠ثانية للدقيقة الواحدة في الزمن
الحاضر
وتزهوا الدنا وتتألف وتتمسك بالنهاية المطلقة الطبيعية للنهاية

الابديه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: