شعر وحكاياتعام

مناجاة بحر

نجلاء فتحى عزب

دعني ..أبوح 
إليك يا بحر ،،
جئتك وأنا
مثقلةٌ بـ الأحزانِ
علّك تستمع الىَّ
َّ وأرمي بين 
أمواجك
غطرسة وكراهية 
الإنسان
لأخيه الإنسان
وحقده الذى
يملأ النفس
والوجدان 
نعيش فى وهم
أسمه الحب ولكنه
غير موجود 
فى هذا الزمان 
فلا فى الواقع
أجد حياة
ولا فى الأحلام
أجد لى مكان
حاولت أن
أكون سفينة ،
تُبحر أو ترسو .! 
تطلق لنفسها العنان ..
واذا بالموج 
يقذفها بعيداً 
عن الشطآنِ
ناجيتك
وأنا أعرف
أنك لم
ولن تجاوبني
ويكفي أنني
أبوح بإطمئنان
فمثلك لا
يذيع لنا سراً 
، وأسرارنا بين 
أحضان أمواجك
تَشعر بالأمان
وكل ما يمر 
الوقت تصير
بلا هويه
بلا روح 
بلا عنــــوان ..
أيا بحر
إن لم تكن
لي منصفاً
فأنت لي
اقل غدرا
ً من بني الإنسان
مدير قسم الأدب والشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: