حياة الفنانينعام

“سامح ترك” سعيد بتجربتي بقناة إقرأ والحب إذا جاء سوف أعلن عنه



دايما بشوف المرأة في إطار وصايا الرسول وقوله ” إستوصوا بالنساء خيرا “….



أول مرة وقفت فيها أمام الكاميرا ” كأني بقابل حبيبتي “….



سعيد جدا بتجربتي مع قناة ” إقرأ “….


برنامجي ” بلاد الكنانة ” يذاع في مصر والسعودية والأردن وسوريا ولبنان والمغرب و أكثر من 50 دولة أخري…..

طوني خليفة.. بحب جرأته جدااا….
انا لست مرتبط.. ولن أرتبط إلا عن حب….
أتمنى أكون صحابي من العشرة المبشرين بالجنة….
حوار بنازير مجدي
تلقائيته وأسلوبه المميز جعله يحقق جزء كبير من أهدافه، محافظا علي مبادئه وإنسانيته، دون أن يقدم تنازلات قد تبعده في كثيرا من الأحيان عن أهدافه الحقيقية، طموحه وأهدافه تسعي دائما نحو خدمة أكبر قدر من الناس، إتخذ من الإعلام وسيلة جيدة وسريعة قادرة علي أن تصل إلي وعي الناس، حيث أدرك جيدا الدور الحقيقي للإعلامي، وحاول أن يقوم به علي الوجه الأكمل، كان لنا هذا اللقاء الممتع مع المذيع سامح ترك.. وفي رحلة قصيرة للخوض في حياته والتعرف عليها..

حدثنا قليلاً عن رحلة دخولك إلي مجال الإعلام ؟
القصة بدأت عندما أنهيت دراستي للماجستير، حيث زادت عندي الرغبة في تقديم شيء مفيد للناس، وعندما أخلصت النيه لله وقررت إقتحام هذا المجال بالفعل، تقدمت إلي العمل لبعض القنوات الفضائية، وفي أحد الأيام تلقيت اتصالاً من أحد هذه القنوات الفضائية لإجراء مقابلة وبعض الإختبارات، وبعدها قررت إدارة القناة أن تسند لي تقديم أحد برامجها التي تبث مباشرة علي الهواء علي أساس تصنيفهم لي بأني مؤهلاً للقيام بذلك دون الإنتظار لفترة تدريب، وبالفعل شاركت في تقديم أربعة برامج مختلفة إثنان منها كانت برامج طبية، بالإضافه إلى برنامج ترفيهي وأخر إجتماعي. 
وبعد فترة تواصل معي أحد مدراء قناة إقرأ في مكتب القاهرة، وتم إجراء عدة مقابلات، وبعدها تم الإتفاق علي تقديم برنامج ” بلاد الكنانة ” الذي يذاع في مصر والسعودية والأردن وسوريا ولبنان والمغرب وأكثر من 50 دولة أخري، و أنا سعيد بتجربتي هذه مع قناة إقرأ. 

إحكي لنا عن برنامج ” بلاد الكنانة ” ؟
هو برنامج اجتماعي ثقافي تربوي تنموي، البرنامج يعرض كل ما يهم الشأن المصري من فعاليات ومهرجانات ثقافية ورياضية و إجتماعية وسياحيه من خلال تقارير شاملة عن هذه الأحداث، لربط المشاهد المصري والعربي في كل مكان في العالم ببلاد الكنانة ” مصر “.
والبرنامج يذاع علي شاشة قناة ” إقرأ ” في كلاً من مصر والسعودية والأردن وسوريا ولبنان والمغرب والجزائر وأكثر من 50 دولة أخري، و أنا سعيد جداً بهذه التجربة مع قناة ” إقرأ “…
ما الذي دفعك إلي الدخول إلي مجال الإعلام دون غيره من المجالات ؟ 
دفعني للدخول إلي مجال الإعلام أهدافي التي تتجه إلي خدمة أكبر عدد من الناس، وبالنسبة لي كان الإعلام أفضل مجال لتحقيق هذه الأهداف لأنه يتيح لي أكبر فرصة للتواصل مع أكبر عدد ممكن من الناس، فكنت حريصاً علي العمل بهذا المجال للعمل في إطار المسؤولية الإجتماعية التي تُحتم علي كل فرد في المجتمع أن يقدم ما لديه لخدمة الأخرين. 

ماذا عن شعورك عند أول مرة تقف فيها أمام الكاميرا ؟ 
باختصار .. كأني بقابل حبيبتي 
هل واجهت صعوبات في رحلة عملك الإعلامية ؟
بديهي جداً أن وجود علاقات بيكون شيء فارق في أي مسيرة مهنية، و لأني بدأت عملي بدون أي تدخل من أي شخص فأكيد كان في صعوبات في البداية، وهي صعوبة كيف أبدأ؟ ومن أين أبدأ؟ 
ولكن مع الصبر والمثابرة كان التوفيق من الله، واختارتني أحد القنوات لتقديم أول برامجي التلفزيونية علي شاشتها. 

هل قدمت بعض التنازلات عند الدخول إلى مجال الإعلام ؟ 
في مشكلة حقيقية عند بعض القنوات إنها عايزة تقدم محتوي برامجي يحقق نسبة مشاهدة عالية وبالتالي إعلانات أكثر، حتي لو كان البرنامج غير هادف. 
وأنا أتذكر موقف لكن بدون ذكر أسماء، كان هناك تواصل بيني وبين أحد القنوات الكبيرة جدا في مصر، واتفقنا علي تقديم برنامج إجتماعي، قدمت فكرة برنامج جديد وهادف ومختلف فعلا، ولقى قبول من الجميع، لكن كان عندهم تعليق واحد لبدء العمل وتنفيذ البرنامج، وكان التعليق كالتالي ” ياريت تخلي البرنامج تافه شوية عشان يعمل بروباجندا كبيرة “، ولكني قدمت اعتذاري عن العمل مع هذه القناة، ولم أقبل التنازل عن تقديم شيء هادف ومحترم. 
وفي الفترة الأخيرة تلقيت عرضين من قناتين فضائيتين للإنضمام لهما، لكن حتي الأن لا يوجد أي إرتباط بشكل رسمي مع أي قناة أخري غير قناة إقرأ التي أقدم من خلالها برنامج ” بلاد الكنانة “


علمت “سحر الحياة” انك تقوم بالتحضير لبرنامج جديد ممكن تكلمنا عنه ؟
أنا فعلاً قررت التحضير لعدة برامج وليس برنامج واحد، لا أريد أن أتحدث عن تفاصيل حتي تكتمل الرؤية ونبدأ في التنفيذ، لكن بشكل عام أحب التركيز دائماً علي تقديم برامج هدفها مساعدة الناس وتنمية المجتمع بالعلم والأخلاق وإصلاح الشباب. 
أنا أري أن الدول لا تنهض علي أكتاف الزعماء والرؤساء من خلال ممارسة السياسه، بل علي أكتاف الشباب من خلال العلم والأخلاق قبل السياسه.
هل حقا عالم الإعلام والميديا ملئ بالصراعات ؟ وماذا عن الصراعات في حياتك المهنية ؟
لا يوجد مجال بدون صراعات، وممكن الصراعات تكون من أقرب الناس ليك لكن من خلفك بطريقه الطعن من الخلف، أو الضرب تحت الحزام، أو نقل أخبار غير حقيقية تؤدي إلي سوء تفاهم مع أطراف أخري، لكن أحاول أن أتجنب هذه الصراعات قدر المستطاع، لأن لدي هدف أكبر من ذلك وهو مساعدة الناس والمجتمع، ولكي أحقق هذا الهدف الكبير والأساسي يجب ألا أهتم بأي صراعات جانبية حتي لا أفقد تركيزي على هدفي الأساسي. 

من هو الإعلامي الأكثر مصداقية بالنسبة لك ؟ 
طوني خليفة تعجبني جرأته في الحق ولو علي حسابه نفسه.. 
هل يقوم الإعلام الان بتأدية الدور الحقيقي له ؟
أكيد لأ، لأن الهدف الأساسي الذي يجب أن يقوم به الإعلام من وجهة نظري هو إما تطوير المجتمع وغرس القيم والأخلاق، أو نقل الواقع والحقائق دون تحريف أو تزييف، وأعتقد أن نسبة كبيرة جداً من البرامج الحالية هدفها الأساسي هو إنها تعمل شو إعلامي حتي لو بدون هدف، وأكيد كلامي واضح دون تفسير. 
ولكن هذا لا يمنع أن هناك برامج أخرى هادفة موجوده على الشاشات، واللي أتمني إنها تزيد أكتر عشان محتاجين نبني لمصر جيل ناضج مش تافه.
أيهما أفضل بالنسبة لك .. تقديم البرامج السياسية، الإجتماعية ، الفنية ؟ 
المذيع يجب أن يكون مذيع شامل، ولكن عند النظر مرة أخرى لسؤالك أجد أنني أميل إلي تقديم البرامج التي تهتم بتسليط الضوء علي مشاكل الناس ومحاولة حلها، فهذا ما يعنيني في حياتي. 

حياتك الشخصية هل تقبل أن تكتب الصحافة عنها ام هي خط أحمر ؟ 
بالنسبة لحياتي الشخصية أنا إنسان واضح جداً وصريح جداً، ليس لدي ما أخفيه، لكن حياتي بتختلف في وضوحها للناس حسب قرب أو بعد هذا الشخص من حياتي الشخصية، وأكيد مش كل تفاصيل حياتي الشخصية متاح للجميع.
ماذا يمثل الحب في حياتك المذيع سامح ترك؟ 
الحب عموماً هو شئ مقدس ورائع، حب كل شئ، حب الله والرسول والعائلة والأخوه والأصدقاء والحياه..
وإن كان الكلام عن حب المرأة تحديداً فهو شيء جميل ومحترم أسعي إليه لكن في إطار العلاقات الشرعية فقط. 
هل معنى كلامك أنه توجد أمرأة في حياتك؟ أو بمعنى أخر هل يوجد حب؟
الحقيقه أنا لست مرتبط، ولن أرتبط بدون حب، والحب يأتي فجأة وبدون مقدمات، فإذا جاء سوف أعلن عنه أمام الجميع دون أي خجل.

أين موقع كلمة الندم في حياتك ؟ و ماهو أكثر شيء ندمت عليه ؟
أنا لا أزعم المثالية أبداً، والندم موجود في حياة كل إنسان، ولكن الندم أنواع، هناك ندم علي فرصة ضاعت أو موقف لم تتصرف فيه بشكل صحيح أو ندم علي خسارة شخص معين، ولكني أعلم جيداً أن ما يحدث دائماً هو خير لنا حتي وإن لم ندرك ونفهم ذلك، فأنا دائماً أُسلم أمري إلى الله.. 
تخيل انك ركبت ألة الزمن لعصر من عصور الماضي من الشخصية التي تحب أن تعيش داخل جسدها ؟
أتمني أن أكون أي صحابي من العشرة المبشرين بالجنة، لأن كده هكون صحابي من صحابة النبي، وكمان ضمنت الجنه. 
وقت الحزن و الألم من هو الشخص الذي تسمح له أن يري دموعك ؟
في أوقات الحزن والألم والإبتلاء دائماً ألجأ إلي الله سبحانه وتعالي، ولا أجد في هذا الكون من هو أحن عليّ من الله. 

وجه رسالة لإنسان ظلمك تعاتبه فيها بدون ذكر أسماء ؟
أقول لأي إنسان ظلمني أو أساء لي في يوم من الأيام، إنني مشفق عليك جدا لأنك لا تعلم جزاء الظالم في الدنيا قبل الآخرة. 
أما أنا فعادة أُسامح كل من أساء إليّ، طالما أنه لم يؤذيني بضرر بالغ، وعادة أحتسب ذلك عند الله، وأقابل السيئة بالحسني، وأنا أري أن ذلك سرعان ما يحول العداوة إلي صداقة.. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: