عاممقالات

حكاية محاربة شرسه



بقلم المحاربة فايزه السيد

انا النهارده مش هتكلم علي رحله مرضي مع السرطان ولا هتكلم علي ازاي حاربت المرض ولا مين الداعم ولا الكلام ده خالص انا عاوزه اتكلم علي ان الابتلاء ورضا ربنا علينا هحكلكم قصتي انا واسرتي واراده ربنا ورضاه علينا وفضله انا فايزه السيد والدي استشهد من وانا طفله سنه ونصف كنا انا واخواتي اطفال مادخلناش المدرسه اربع بنات وولد ماما ربتنا بمفردها وكانت بتاخد معاش بسيط والمكافاه ايامها كانت ١٥٠٠جنيه ماما اشترت بيها قطعه ارض صغيره وبنت عليها بيت من المعاش وكانت بتخيط للناس ملابس كان زمان كل الناس بتخيط ملابسهم


 وكبرتنا وعلمتنا كلنا اختي الكبيره الله يرحمها كليه دراسات اسلاميه ازهري واخويا هندسه واختي حقوق والصغري زراعه وانا معهد متوسط المهم امي ربتنا كويس جدا واما كان حد يقصدها في حاجه ماتتأخرش كبرنا كلنا لكن امي كانت باستمرار مريضه جدا وانا مكنتش فاهمه طبيعه المرض وهي نايمه كانت بتعمل صوت التفس بتاعها زي مايكون روحها بتطلع لدرجه ان انا واخواتي اما نيجي نلعب وحد فينا يمثل انه نايم يعمل الصوت ده وكبرنا واكتشفنا انها كانت عامله عمليه في الغده الدرقيه لان كان عندها فيها ورم ومع الزمن ارتد الورم ده في الغده وكان بيعملها اختناق وهي نايمه وكانت بيحيلها ازمات باستمرار وكانت بنسعفها في البيت ونعلق لها اكسجين علشان نساعدها انها تتنفس وكل ده مامنعهاش من الخياطه احنا مكناش فقرا لكن كنا مستورين وكانت امي اما تقبض المعاش كان بيكون اجمل الايام


 بتحيب اللي نفسنا فيه واما كانت تيحي تنام مكنتش بتقدر تتغطي كان لازم حد مننا يغطيها لانها كانت بتنهج ونفسها بيروح وماكنتش بتطبخ انا واخواتي كنا بنعمل شغل البيت ونطبخ وكنت انا بساعدها في سرفله الخياطه والمقاسات ساعات مكناش بنسيبها لوحدها لغايه مافي يوم تعبت جدا جدا جالها اختناق ومفيش مفر الا تركيب خرطوم في الانف علشان انفس والدكتور قال لازم تعمل العمليه في خلال ٤٨ساعه وطبعا مكنش في امكانيات للعمليه كان لازم تروح معهد الاورام وكان لازم العياده الخارحيه من الفجر ننتظر الدور لان بيكون زحمه جدا والحمد لله ربنا وفقنا واتحجزت فتره طويله عملت العمليه وللاسف كان الورم ماسك ف الاحبال الصوتيه 


ماما استأصلت الغده والخنجره وركبت جهاز في رقبتها تتكلم منه عند انسداده وكان بالنسبه لها معاناه وكانت مكسوفه اول الامر ماما قبل العمليه كان وزنها مايتعداش ٥٥كيلو بعد العمليه وزنها زاد واتحسنت هي اتعالجت باليود المشع وعاشت بعد العمليه ١٤سنه جوزتنا كلنا الحمد لله وكانت امي احسن ام ف الدنيا كان اما بيجي تكريم للامهاث المثاليات اضحك واقول اما دول امهات مثاليات امي تبقي ايه واتجوزنا كلنا وامي جالها شويه برد يومين واتوفت سنه ٢٠٠٠ لكن ربنا استجاب لدعواتها انها ماتموتش الااما تجوزنا هي جوزتنا وشافت ولادنا الحمد لله 


وبعد ماتوفت الدنيا كلها اتغيرت كان عندي وقتها ٣٧سنه بعد وفاه امي بثلاثه اشهر اتوفت اختي الكبيره مكنش عندها حاجه وكانت في اليوم ده بتضحك وصوتها كان مسمع الجيران زي ماتكون بتودع الدنيا وتركت الدنيا وراحت ورا امي والدنيا اسودت اكتر واكتر عليا انا واخواتي كل واحده مننا في بيتها بعد ماكان في حضن وبيت بيضمنا كنت بروح عندها باستمرار وارجع قبل زوحي مايرجع من شغله اخد ولادي معايا وكنتش بتعب من المشوار ومرت السنين واختي الاكبر مني جالها سرطان ف الرحم ثم العظام وكنت ملازماها في رحله مرضها وماسبتهاش الا اما تعبت حاصلي اصابه واتكسرت رقبتي نتيحه شجار مع زوجي وعملت عمليه في الرقبه تركيب شريحه ورقعه عظميه من الحوض وبعد شهر من العمليه فقرات العمود الفقري كلها فيها الم مش قادره استحمله 


الدكتور طلب رنين اكتشف اني عندي سرطان نخاع والدكتور ساعتها قالي ان رقبتي اتكسرت من السرطان لان الفقره كانت فاضيه مش من خبطت زوجي وبعد ما كان زوجي حاسس بالذنب بقي متفضل عليا انه انقذني في الوقت المناسب قبل السرطان ماياكل كل عظامي وبدات رحله الكيماوي المرهقه اسبوع كامل كل شهر في المستشفي اختي الاصغر مني كانت ملازماني في رحله العلاج وكنا في مستشفي الدمرداش اختي لاحظنا عليها اعراض المرض الارهاق والتعب والاغماءات وبقيت اقولها روحي شوفي فيكي ايه تقولا لا خايفه ابقي زيكم ومره جوزها كان معانا وانا بعمل فحوصات وضحك وقالها لو انتي جالك سرطان مين هيبقي معاكي كنا واخدين الامور ببساطه وبضحك وبالفعل جالها سرطان الاول ثدي وغدد ليمفاويه من تحت الابط وبعد كده لوكيميا ليمفاويه 


نسيت اقول لكم ان اخويا كان بيعمل في السعوديه ونازل احازه جاله مغص كلوي راح المستشفي ما فيش اي مسكن نافع معاه عمل فحوصات اكتشف انه عنده سرطان في كليه عنده وعمل عمليه استئصال للكليه وعايش بواخده فقط وبقينا كلنا في نفس الدايره السرطان في اسرتي اما بفكر انا واخواتي بقول ان ربنا عمل فينا كده من نعمه علينا علشان نبقي مع بعض في الجنه والدي الشهيد وامي واخواتي مرضي السرطان اكيد احنا احسن وافضل اسره هنتجمع ياامي معاكي ومع والدي في الجنه انا واختي الاصغر مني كان عندها ٣شعور مانعرفش والدنا ولا كلمه بابا الا من الصور الاكبر مني كان عندها ٣سنوات واخويا المهندس نفس سنه وفاه والدي دخل المدرسه واختي الكبيره كانت في سنه رابعه ابتدائي هذهالامهات هي امي اجمل ربنا يرحمها ويلحقنا بيها يارب الدنيا في كتير قوي لكن احنا لازم نحمد ربنا ونشكره علي نعمه علينا لانه شايلنا حاجه كبيره بالرضا هنفوز بيها واكيد انا واسرتي هنفوز بالجنه واشوف والدي لاول مره الحمد لله يارب علي نعمك التي لاتعد ولا تحصي


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: