شعر وحكاياتعام

سامحتكِ …

 
سامحتكِ ...
شعر : مصطفى الحاج حسين .

أنا في كلِّ يومٍ

أطعمُ قصيدتي أوجاعي

وأتفقّدُ الدُّروبَ

لأزرعَ على ضفافها

أشواقي وحناني

وأسقي السّماءَ الشَّاحبةُ

من دموعي

أعطي للهواءِ أنفاسي

وأمنحُ للندى همساتي

وأقولُ للأرضِ تريَّثي

سأهديكِ قريباً جثماني

أنا أقشِّرُ عن روحي

لحاءَ الموتِ

لأقدِّمَ للكلماتِ ثماري

وأنتِ غائبةٌ عن احتراقي

ترتشفينَ وميضَ المدى

تتلهِّينَ مع سحرِ المرايا

ياينبوعَ البهاءِ والإشراق

لا يعنيكِ تفتُّتُ أيّامي

ولا جوعُ لهاثي

ستسألكِ عنّي الليالي

ويفطنُ قلبكِ لغيابي

وسترجُمُكِ المسافاتُ بالوحشةِ السّوداء

تعالي نهدمُ هذه العتمةُ

ونهدُّ أسوارَ الخوفِ

سيعاتبكِ قبري إن صادفكِ

وقلبي سيرفعُ بحقّكِ الشّكاوي

سيثأرُ لي منكِ سريركِ

ويقضُّ مضجعكِ

وسترميكِ النّجومُ بالشهبِ

أنا جلبتُ لكِ الماءَ

من الكوثرِ

وأنتِ قدَّمتِ لي

ملحَ السّرابِ

كم أخشى عليكِ

من عقابِ الله حبيبتي

ولهذا أراني مجبراً 

على مسامحتكِ .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: