عام

إنجازات الرئيس السيسي خلال 6سنوات في ملف العشوائيات

متابعة /د. لطيفة القاضي

منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية انجز العديد من التطورات، و الاصلاحات في مختلف المجالات ،وذلك في سبيل تحقيق البناء والتنمية وتحدى الظروف الصعبة والضعف الاقتصادى التى كانت تشهده مصر إبان تولى جماعة الإخوان الإرهابية حكم البلاد.
فكان في مقدمة اهتمامات الرئيس السيسى، تحقيق البناء والتنمية والقضاء على العشوائيات وتطوير مساكن آمنة لأهل مصر ، للحفاظ على المواطن.
فعمل الرئيس عبد الفتاح السيسى على تطوير العشوائيات، تم البدء فى تطوير مثلث ماسبيرو، الذى كان يمثل أكبر تحدى للحكومات السابقة، والقضاء على هذا الملف بالكامل، كما تم إنشاء المحروسة 1 و2 بمحافظة القاهرة لتوفير 4834 وحدة سكنية لائقة لمحدودى الدخل كبديل للمناطق العشوائية، وكذلك منطقة “تل العقارب” بالسيدة زينب بإنشاء 815 وحدة سكنية بتكلفة 200 مليون جنيه.
وخلال العام الماضى، تم الانتهاء من تنفيذ 250 ألف وحدة سكنية، بمشروعات تطوير المناطق غير الآمنة
واستطاعت الوزارة طرح وتنفيذ أكثر من 700 ألف وحدة سكنية بمشروع الإسكان الاجتماعى فى مختلف المدن الجديد
ان تلك المساكن العشوائية التي شوهت لسنوات عديدة المظهر الحضاري والتاريخي لقاهرة المعز والمدينة التي تجمع على أرضها اثارا مسيحية وإسلامية وفرعونيه ورومانيه، فلا يليق بها ان تحتوي بؤر للعشوائيات، ومنذ تولي السيد الرئيس مسؤولية قيادة الوطن كانت قضية القضاء على العشوائيات وإيجاد سكن بديل امن من اول القضايا التي أولاها الرئيس اهتماما كبيرا.
رفعت القيادة السياسية شعار ” بناء الإنسان قبل المكان ” .

وذلك طبقا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أمر بالقضاء علي المناطق العشوائية الخطرة.

6 سنوات على تولي رئاسة مصر للقائد عبد الفتاح السيسي فقط حولت حياة سكان العشوائيات من كابوس يداهمهم طوال الوقت والموت المحقق للعيش في جنة على الأرض، فما حدث في مصر في مجال تطوير العشوائيات هو أقرب من للحلم أو الخيال، فلا يستطيع أحد أن يتصور أن في أقل من 6 سنوات تكون مصر على مشارف الإعلان عن خلوها من كافة المناطق العشوائية، والتى عجزت الحكومات السابقة فى أكثر من عهد أن تحقق انجاز يذكر في هذا الملف الشائك، الذى كان يمثل العقبة الحقيقية لأى نظام أو حكومة تتولى مسئولية حكم البلاد.

أما بالنسبة للمناطق غير المخططة، فيمكننا، أن نؤكد على حقيقة واحدة، وهى أن القيادة السياسية كانت حريصة على أن يتم العمل في مختلف الملفات بالتوازى، وعدم اتباع السياسات التي كانت تتبعها الأنظمة السابقة، فتم التكليف بالعمل في المناطق غير المخططة بالتوازى مع المناطق غير الامنة.

فقط قي عهد الرئيس السيسي هذه التطوارت واهم الإنجازات العظيمة التي لم يستطيع احد من قبله تحقيقها ،و ذلك لتطوير مصر المعز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: