شعر وحكايات

هذه الرواية ليست حقيقية !

هذه الرواية ليست حقيقية !

بقلم / نجلاء الراوي

يجتاح قلبي وعقلي شعوراً قوياً أن جميع ما حدث ويحدث وسيحدث ليس حقيقياً، وجودي، الزمن، الأحداث وجميع الوجوه ليست حقيقية، وأنني مازلت لم اتواجد بعد على تلك الأرض، وأنني في مكان ما و أشاهد رواية بديلة لحياتي التي لم تأت لحظة الصفر و أتواجد فيها، كأنني أشاهدها تعرض على مسرح حتى يأتي ميعادي وأتواجد وأكون بطلة حياتي الحقيقة.

لا يمكن أن يكون كل هذا حقيقياً، لا يمكن أن تكون هذه هي حياتي، و أعيشها وسط كل هذا الهراء من المعاناة، الشقاء، الخيانة، صفعات الخذلان المتتالية، الألم، و الوجوه الوقحة، بين أولئك المتناقضين، لا يمكن أن تكون هذه هي تركتي التي سأحصل عليها في النهاية، أثق أن هناك شيئاً آخر استحقه، شيئاً يرضيني يشعرني بالاكتمال، بالنقاء والتآلف، بالسعادة، وما مضى ليس سوى خدوشا سطحية فوق جسدً قوي يتأهب للحضور الفعلي للحياة ليحقق كامل السعادة.

هذه المسافات ما هي إلا وهم .. وكذلك الساعات والأيام والشهور والسنون .. وهؤلاء البشر الممسوخون .. كل هذا القبح أراه من مكاني البعيد .. تلك التجارب المنقوصة .. والوعود الكاذبة .. هذا كله ليس حقيقياً إنه تمهيد للحظة تنوير هائلة تمحو كل هذا و تأخذني للحياة .. لحظة تَجبُّ كل ما كان قبلَها، ليبدأ دوري الذي أليق به ويليق بي نعم أنتظر تلك اللحظة ويملؤني الشغف .

إقرأ المزيد سلسلة أنا وولدي “مقال تمهيدي”

تأملات في “قطار الحياة” العمر الضائع!!!!!

سيدة القطار وبطولة مطلقة في واقعة المجند ومسؤولي القطار…

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: