حياة الفنانين

أحمد درويش ” الرسم .. انعكاس الإحساس للمتلقي

إعداد وحوار/ ريمان قصص
إخراج صحفي/ ريمه السعد

شاب في مقتبل العمر  شغوف بموهبته مبدع بقلمه وريشته تنظر إلى لوحاته وكأنك ترى صور فوتوغرافية حقيقية فيها الكثير من الإحساس الذي ينعكس للمتلقي عاشق للمدرسة الواقعية الشاب أحمد درويش ١٧ سنة …طالب في الصف الثالث الثانوي العلمي من مدينة حلب ضيف سحر الحياة بهذا الحوار الشيق

كيف كانت بدايتك مع الرسم؟

الرسم عندي مجرد هواية من صغري قمت بتنميتها بالممارسة اليومية والتعلم الذاتي على الإنترنت دون اللجوء لأي معهد أو لأي أستاذ.

ماذا يعني لك الرسم؟

الرسم كل شيء بالنسبة لي فهو الوسيلة التي ألجأ إليها للتعبير عن مشاعري وأفكاري.

ما مصير الرسم في حياتك؟

بعد الثانوية العامة إن شاء الله سأكمل الرسم وسأتعمق به جدا وسأحاول إقامة معارض خاصة بفني. مع العلم أني لم أشارك بأي معرض فردي سابقا.

أي مدرسة فنية تعتبر فنك ينتمي إليها؟

والله أعشق المدرسة الواقعية التي يرسم فيها الفنان أدق التفاصيل….. أحب أن أتعمق وأنغمس في تفاصيل اللوحة كي أعكس للمتلقي الإحساس بالعناصر والكتل مثلا كنسيج الملابس عندما أرسمها أشعر وكأني أحيكها.

هل تواجه صعوبات في الوقت الراهن؟

طبعا في ظل هذا الواقع الصعب أحاول أن أكسب قوت يومي وأساهم مع عائلتي في مصروف البيت فاتلقى طلبات رسم بمقابل مادي يسير.

تتمنى أسرة مجلة سحر الحياة كل التوفيق والنجاح والتألق للطالب أحمد درويش.

 

اقرأ المزيد كريم شهاد فنان متفرد و بارع بالرسم على السيراميك والجلود والموزاييك والزجاج المعشق

مريم شهاب” فن الخيامية شغفي الثاني بعد التصوير الزيتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: