عام

القرآن كائن حي



كتبت
              هبه سلطان
أقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم .سبحان الله بعظمته سبحان الله بجمال كلماته فأول اياته أقرأ لكي يتعلم الإنسان فكلما زادت قراءه الإنسان زاد علمه .يتناول د مصطفي محمود في هذا الكتاب قضايا حيوية اولها ان الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم هو القدره على تكرار الكلمه في أكثر من موقع في القرآن ولكن تعطي تفسير مختلف فشبه القرآن بالكائن الحي او بالشجره التي لها جذور وفروع واوراق وبالسياق الهندسي المنتهي الجمال. القضيه الثانيه هي المكر الإلهي وهو العدل السماوي الذي لا يقبل الاستئناف. القضيه الثالثه وهي من أخطر القضايا وهي تحريف الإنجيل علي يد اليهود تخيلوا نعم علي يد اليهود القضيه الرابعه هي الروح إن الذي يخرج من الإنسان عند الوفاه هي النفس وليست الروح إن الروح من أمر ربي. القضيه الأكثر  اهتماما وهي قضيه العصر الا وهي تجديد الخطاب الديني.  فمنذ متي  وهذه القضيه محل طرح. القرآن الكريم نص ثابت لا جدال فيه ولكن التفسير متغير تبعا للزمان والمكان. باقي القضايا مهمه للغاية في طرحها. اتركها لكم مفتوحة لتقروا هذا الكتاب لانه حقا كنز لمن يقتنيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: