شعر وحكاياتعام

انفجار صامت

بقلم : خلود الحمد
حديثا مع صديقة فتح لي ينابيع أحتفظ بها في أعماقي ل حين،، اتوقع لحظة إنفجارها .. اتجنبها.. أدرب نفسي عليها.. أخاف منها.. ليست قلقي،، ولكن عمق أحرص على نقاءه ،،صفاءه،، أريده ان يتكاثر لعل سقف الإنسان يعلو لدي 
أتساءل ؟؟!!
هل للبؤس مصدر؟ 
قدر أم حالة جذب وقلة حيلة أم بفعل أحدهم والصمت والإستسلام كان فاعلا ومفعولا فيه أم الجهل نفث في الجذور ف باتت صفحات العمر تمر بأحدهم يقلبها نهارا بالكد وليلا بالشكوى ولايدري أنه قادرا على تجديد خلاياه البائسة ربما بصناعة حلم والسعي بجد أو بنقل نفسه من المفعول به وفيه إلى الفاعل والفعل … 
عيون _حدثتني _عن _بؤسها 
سيبويه _مات _بين الفاعل والمفعول 
بوح _صريح _بحروف مبعثرة
رئيس قسم هو وهى : داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: