أدم وحواءعام

مقالات وحكايات ماما زوزو / نيران صديق

بقلم دكتورة زينب زكى
سيطفئ الله ذلك الجحيم الذي بداخلك وينهي تلك المعركة التي بين روحك و نفسك وقلبك وعقلك.. سيمحي الخراب ويبدل ما بك إلى كل جميل.
كان يا ما كان يا سعد يا اكرام ما يحلى الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام 
كان فيه زمان زمان ولد جميل واسمه امير وكمان كان فيه ولد شرير اسمه شاهير
ايه اللى حصل ؟؟؟؟ تعالوا نشوف …….
أمير ولد جميل لكن كان فقير وكان صديقه شاهير ولد شرير .. وفى يوم من الايام كان العيد قريب مش بعيد وكل الاولاد بيشتروا كل جديد لكن امير الجميل كان فقير ومعندوش فلوس يجيب لبس جديد المهم يوم العيد جاله شاهير يزوره ويفرجه على كل هدومه وفى ثانية عينه نزلت على هدوم امير لقاها قديمة وكمان حذاءه مقطوع قاله .. ايه دا يا امير ؟ انت ازاى تعيد بهدوم قديمة وشوز مقطوع ؟؟
وقعد قدامه متكبر وزعل منه امير 
لكن امير مسك نفسه وقاله ان هدومه جميلة ومش مقطوعة ولا حذاءه مقطوع هدومه حلوة وجميلة وحذاءه كمان جميل لكن شاهير الشرير بصله نظرة كبر وقاله وانا همشى ومش بصاحب حد فقير وساب امير ومشى 
وبعدها امير بكى ولربه اشتكى وقال ياربى اعمل ايه صحيح انا فقير لكن شاطر ومخى كبير وفجأة فكر وبسرعة قرر يشتغل جنب دراسته ويجتهد ويكون رجل اعمال كبير وفعلا اجتهد وذاكر واشتغل وكسب فلوس كتير واصبح عنده مصانع ملابس واحذية كتير وبيتصدق كمان على كل الغلابة اللى معندهمش فلوس يجيبوا لبس جديد فى العيد 
وفى يوم من الايام اتقابل مع صديقه الشرير شاهير لكن كانت حالة شهير كرب وافتقر وخسر كل فلوسه اللى ورثه عن والده .. وبسرعة فكر امير الجميل وقاله انا هساعدك واشغلك واجيبلك كل جديد لأنك صديقى الوحيد اللى كان السبب بعد ربنا سبحانه وتعالى فى كل الخير اللى انا فيه لأن لولا انك سيبتنى وبهدومى القديمة عايرتنى مكنتش حولت النار اللى جوايا لوقود امشى بيه لقدام وانجح واكبر وابقى النهاردة من اهم رجال الاعمال . 
وتوتة توتة خلصت الحدوتة 
ماما زوزو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: