مقالات

تقبل الآخر

آراء الآخرين بك هي مجرد وجهة نظر؛

بقلم / كنوز أحمد

الآخرون ليسوا دائماً هم الجحيم إلا إذا ألقيت بنفسك كُليةً إليهم ..
تركيزك على من يحيطون بك في دائرتك الضيقة أو على مدى نظرك أو حتى من تتوقع مراقبتهم لك هو ما يصنع فكرة (الآخر) في وجدانك ، وصراعك المحتوم معهم سواء كان تقبلاً او رفضاً ؛

آراء الآخرين بك هي مجرد وجهة نظر؛وقناعاتك تجاه نفسك عبارة عن رواسب نفسية وعقائدية استوطنت روحك وكيانك .

قد تعاني من فكرة أنك منبوذ لأنك لست مقتنعا بما أنت عليه ، َلا ترضى بمستوى آدائك في الحياة .

وعلى الجانب المقابلتقبل الآخر ليس اختياراً بل إجباراً

الآخرون بالنسبة لك هم المجتمع ، هم الحياة ومادمت تعيش معهم مختلطاً بهم فمن الأحرى أن تتحلى بالمرونة في التعامل وأن تتدرب على كيفية أن تكون ذا نفسية رشيقة مرنة بعيداً عن النفاق.

لسلامتك النفسية أنت مطالب بالهدوء والرصانة والإيجابية ، أنت مضطر أن تحيا كمحارب شريف لخوض غمار الحياة ، والمرور بين العقليات المختلفة والمعقدة بأقل الخسائر المعنوية.

هزائمك المعنوية ليست بالهينة ومن يقلل منها جائرا على حقك الإنساني لديه ، ضمن منظومتنا الآدمية ، ولا بأس بوجود بعض الشواذ عن القاعدة فالمثالية لا تصنع حياة ،
فهى الاستراحة الترفيهية من صخب الوجود .

اذا مررت بأحدهم َوانتابك منه شعوراً بالدونية فلا تحزن فانت تملك نفس المساحة من الحرية وتذكر أنك ايضاً (آخر) بالنسبة له ومن حقك أن تبادله الفتور ، أو تبتسم وتبتعد بصمت فأرض الله واسعة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: